يختلف النوع الثاني من مرض السكري عن النوع الأول من حيث أنه يرتبط ارتباطا وثيقا بالسمنة. ومن ناحية أخرى، يعد مرض السكري النوع 1 حالة من أمراض المناعة الذاتية غير مرتبطة بالوزن.

وهناك سبع علامات منبهة لارتفاع نسبة السكر في الدم (العامل المحدد لمرض السكري النوع 2). وأكدت جمعية السكري الخيرية في المملكة المتحدة أن إحدى العلامات التحذيرية لمرض السكري النوع 2 هي "الذهاب إلى المرحاض كثيرا".

ويشير هذا بشكل خاص إلى ما إذا كنت بحاجة إلى الاستيقاظ أثناء الليل للتبول.

ويوجد مؤشر آخر لارتفاع مستويات السكر في الدم، هو الشعور بالعطش حقا، بغض النظر عن الكمية التي تتناولها.

وتشمل العلامات الأخرى لمرض السكري النوع 2 ما يلي:

• التعب.

• فقدان الوزن غير المبرر.

• التهابات القلاع المتكررة.

• تستغرق الجروح وقتا أطول للشفاء.

• تشوش البصر.

وتنصح منظمة السكري في المملكة المتحدة أي شخص يعاني من أعراض مرض السكري بزيارة طبيبه العام.

ويمكن أن يؤدي التشخيص ووضع العلاج المناسب إلى تقليل فرص الإصابة بمضاعفات صحية خطيرة.

ويمكن القول إننا أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري النوع 2 عند المعاناة من ارتفاع ضغط الدم، وإذا كنا نعاني من زيادة الوزن.

كما أن النساء المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)، لديهن أيضا مخاطر متزايدة، حيث ترتبط الحالة بمقاومة الأنسولين، وهو الهرمون الرئيسي الذي يفرزه البنكرياس عندما ترتفع مستويات السكر في الدم.

ويمكّن إفراز الأنسولين في خلايا الجسم من امتصاص السكر في مجرى الدم لاستخدامه في الطاقة.

ومع ذلك، إذا أصبحت خلايا الجسم مقاومة للأنسولين، فسيستمر السكر في التراكم في مجرى الدم.

وتُعد بعض الحالات الصحية أيضا أحد عوامل الخطر للإصابة بداء السكري النوع 2، مثل:

• انفصام فى الشخصية.

• اضطراب ثنائي القطب.

• كآبة.

ويمكن للأدوية المضادة للذهان أن تزيد من خطر إصابة الشخص بارتفاع نسبة السكر في الدم.

المصدر: إكسبريس