تركزت مناقشات السيد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي مع رئيس مجلس مدينة دمشق ونائب المحافظ وأعضاء المكتب التنفيذي للمحافظة والأسرة التموينية بدمشق على تنفيذ الخطط والبرامج التي تضمن الحد من الازدحام على المخابز وتوزيع مادة الخبز على المواطنين بشكل لائق.

كما تركز البحث خلال الاجتماع الذي حضره المهندس جمال الدين شعيب معاون الوزير على البدء بوضع وتنفيذ آلية من شأنها مكافحة عملية الاتجار بمادة الخبز والدقيق والتصدي لمن يتلاعب بالخبز من قبل المعتمدين والمخابز، وبالتالي تساهم في حصول المواطنين على مخصصاتهم من الخبز بشكل لائق ومناسب.
وتم الاتفاق خلال الاجتماع على اتخاذ الترتيبات والإجراءات اللازمة مباشرة لتوزيع الخبز عبر صالات السورية للتجارة والأكشاك، وإعادة دراسة دور وعمل معتمدي بيع الخبز، وتموضعهم وتوزيعهم وفق حاجة الحي أو المنطقة.
وقد أكد الوزير البرازي خلال الاجتماع استعداد الوزارة للتعاون مع محافظة دمشق ومع أي جهة لديها رؤى وأفكار وتصورات وخطط تساهم في تحسين الوضع الخدمي والمعيشي للمواطنين وتخفيف حالات الازدحام.
أكد أن الاتجار بالخبز كالإتجار بمادة الطحين ومن يقوم بذلك سيتعرض لأقصى العقوبات القانونية، موضحا أن مشروع الصك التشريعي الخاص بتعديل أحكام قانون حماية المستهلك رقم 14 لعام 2015 تضمن في أحد بنوده أن عقوبة من يقوم بتجميع البطاقات الالكترونية المخصصة للخبز والمواد المدعومة واستخدامها بقصد الاتجار تشبه عقوبات المخالفات الجسيمة.
وفي ختام حديثه أكد الوزير البرازي أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك منفتحة على مختلف الآراء والأفكار والمشاريع والمواضيع التي تخدم قضايا المواطنين، وحياتهم المعيشية وتساهم في تقديم مختلف الخدمات الأساسية للمواطنين.
بدوره أشاد خالد الحرح رئيس مجلس مدينة دمشق بالتعاون القائم بين مجلس محافظة دمشق وبين الأسرة التموينية، في تنفيذ الخطط والبرامج المتعلقة بعمل الأسرة التموينية
وقدم مذكرة باسم مجلس المحافظة تتضمن توصيات المجلس للحد من عمليات الازدحام على المخابز، والاستمرار توفير الخدمات الأساسية والضرورية للمواطنين وضرورة التحاق عمال المخابز العامة والخاصة بدورات تدريبية مهنية، تتركز على أفضل السبل في انتاج مادة الخبز وفق أفضل المواصفات والشروط المطلوبة، واستخدام مستلزمات انتاجه بالشكل الصحيح.

المصدر: وزارة التجارة الداخلية