وعد هانتر بايدن نجل الرئيس الأمريكي جو بايدن أن كتابه الذي يروي فيه مذكرات حياته، سيحتوي على كل التفاصيل من الإدمان إلى حياته العاطفية، إلا أنه أخفى تفاصيل صادمة بحسب "الديلي ميل".

ونشر الموقع الأسرار التي اختار هانتر عدم إفشائها، والتي تم الكشف عنها في محتويات جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به الذي تركه في ورشة إصلاح أجهزة الكمبيوتر في ويلمنجتون بولاية ديلاوير في أبريل 2019 ولم يعود لأخذه.

وقالت الـ"ديلي ميل" إنه بعد الحصول على نسخة من القرص الصلب، تم تكليف كبار خبراء الطب الشرعي الإلكتروني Maryman & Associates بتحليل البيانات وتحديد ما إذا كانت محتويات الكمبيوتر المحمول حقيقية.

وأشار الموقع إلى أن هانتر بدا مهووسا بصناعة الأفلام الإباحية ومقاطع الفيديو والصور الإباحية، مبينا أن القرص الصلب يحتوي على مئات الصور لنساء عاريات وصور سيلفي عارية لهانتر، بالإضافة إلى عشرات مقاطع الفيديو التي نشرها عبر موقع تحت اسم المستخدم "RHEast".

وتظهر الرسائل النصية أنه كان يطلب المخدرات في كثير من الأحيان إلى غرف الفنادق ويأخذها مع النساء قبل أو بعد ممارسة الجنس، وتشمل الصور الموجودة على القرص الصلب زجاجات من 100 ملغ من حبوب الفياغرا وهي أعلى جرعة يصفها الأطباء.

ومن بين 103199 رسالة نصية على القرص الصلب تعود إلى الفترة من 2016 إلى مارس 2019، هناك محادثات مشحونة بين الرئيس بايدن وابنه.

وتكشف النصوص كيف انغمس الرئيس الأمريكي في حياة ابنه العاطفية، وكيف أنه تحمل العبارات الحادة من هانتر، ودفع فواتير أحفاده عندما استنزف هانتر حساباته المصرفية للإنفاق على "فتيات الليل" والكوكايين.

وفي إحدى الرسائل، أعرب هانتر عن امتعاضه من والده الذي قال إنه لا يفكر بالترشح إلى الرئاسة بسبب مشاكله العائلة، وقال: "لقد جعلني فريقك أبدو كشخص مخادع ومضطرب لا يمكن السيطرة عليه ومدمن على المخدرات وأنه حاولت جاهدا إصلاحه ولكنك لم تستطع ذلك.. لقد أعادوا كتابة حياتي".

وقد رد جو واعدا ابنه بأنه سيترشح للرئاسة، لكنه أعرب عن خوفه من تعرض الرسائل بينهما إلى عملية قرصنة.

 المصدر: "ديلي ميل"