في دليل على تورطها في عمليات الخطف، ألقى الأهالي في ريف محافظة الرقة، القبض على عصابة أثناء محاولتها اختطاف أحد الأطفال، بين أفرادها مسلح من ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد».

ونقلت مواقع إلكترونية معارضة عن إذاعة «وطن إف إم»: أن الأهالي في قرية مارودة بريف الرقة الشرقي أحبطوا محاولة خطف الطفل سيف هردان البتور.

وأوضحت أن الأهالي ألقوا القبض على العصابة التي حاولت خطف الطفل وهي مكونة من أربعة أشخاص أحدهم مسلح في ميليشيا «قسد» الموالية للاحتلال الأميركي.

وبحسب المواقع، لم تعلق الميليشيا على ضلوع أحد مسلحيها بعمليات الخطف.

وكانت «قسد» اعتقلت طفلين في مدينة الرقة أواخر أيار الماضي، وذلك على خلفية مقتل الطفل خليل عبد الرزاق الذي عُثر عليه مقتولاً في التاريخ ذاته خلف سجن.

وتضامن حينها، نشطاء مع عائلة الطفل خليل وأدانوا الجريمة على نطاق واسع، معربين عن تضامنهم مع أهالي الطفل، وانتقدوا الوضع الأمني المتردي في المدينة الخاضعة لسيطرة «قسد»، وفق المواقع.

وتنتشر في مناطق سيطرة «قسد» في شمال شرق سورية خاصة في محافظتي الرقة ودير الزور عمليات القتل والاختطاف والسلب، حيث شهدت تلك المناطق ارتفاعاً مخيفاً في معدل الجريمة هناك وازدادت بشكل ملحوظ مؤخراً، ظاهرة خطف ضحايا من قبل مجهولين، والاتجار بأعضائهم، وتركزت أكثرها على الأطفال والنساء، لسهولة خطفهم دون مقاومة من الضحايا.

«الوطن»