سبع دراسات بحثية تقنية ناقشتها الجلسة الحوارية الخامسة الخاصة بتقنيات التحول الرقمي ودورها في التنمية المستدامة ضمن فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للتحول الرقمي في يومه الثالث.
  منصة الحوسبة..
فخلال الجلسة الحوارية التي ترأسها الدكتور مهيب النقري عميد كلية هندسة الحاسوب والمعلوماتية في الجامعة السورية الخاصة قدم الدكتور كادان جمعة عرضاً شيقاً عن تجربة المعهد العالي في التحول الرقمي ودوره في المؤسسات الحكومية- رؤى ودروس- من خلال التركيز على محورين أساسين هما تجربة المعهد في تطوير الأعمال، والدور الذي لعبه في التحول الرقمي في الجهات الحكومية، والتطرق إلى التحديات والصعوبات التي تواجه العمل، إضافة إلى الدروس المستقلة والرؤى والمقترحات، وبيَّن جمعة أن المعهد العالي هو مؤسسة حكومية أحدثت عام 1989، ويرفدالقطر بكفاءات تسهم في التنمية العلمية وتركز على النوع أكثر من الكم، فيها مجموعة تخصصات علمية.
مشيراً أن وظيفته الأساسية هو التأسيس، واستعرض الواقع الرقمي للمعهد الذي يتوفر فيه بنية تحتية تقنية كاملة للطلاب، وأنه تم تأسيس مركز معطيات وفق المعايير المعروفة يقدم خدمة منصة الحوسبة السحابية، وهو أول مؤسسة تبنت هذه الخدمة في سورية، وتقدم المنصة بعض البرمجيات، وهناك نظام للمعطيات الكبيرة مؤلف من ثلاث عقد وهو قابل للتوسع..


وأولى الخدمات المتاحة هي منصة التعليم الالكتروني التي يتبادل من خلالها الطلاب والأساتذة المحتوى التعليمي بأشكاله كافة، إضافة إلى التفاعل من خلال المنتديات.
وبعد أزمة فيروس كورونا تم تنصيب منصة تعلم عن بعد على السحابة الإلكترونية يتم من خلالها التواصل المباشر مع الطلاب وباستخدام ادوات ذكية لاستمرار عملية التعليم بشكل صحيح، إضافة إلى وجود خدمات تفاعلية أخرى كالمطعم والإجازات الإدارية والمكتبة وغيرها.
ويعمل المعهد على بناء نظام إداري على السحابة الإلكترونية كخدمة يمكن أن تتاح مستقبلاً للقطاع العام، وعلى برمجة تطبيقات هامة للمساعدة في اتخاذ القرار مثل التخطيط.
وفيما يتعلق بالمحور الثاني قام المعهد بإعداد أنظمة لوزارة العدل تتضمن مجموعة خدمات كأتمتة المحاكم الموجودة حالياً في ريف دمشق وهناك نظام استصدار تحليل في مختبر وزارة الاقتصاد يمكن إتاحته مباشرة، ومشاريع أخرى مع وزارة الزراعة، ومشروع الهيئة العامة للضرائب والرسوم، وهو نواة خدمة مشتركة تستفيد منها مجموعة جهات حكومية، وغيرها.
  الجيل الرابع..
وعن تجربة الجامعة الافتراضية استعرض المهندس وسيم يوسف معاون رئيس الجامعة الافتراضية وبشكل مفصل كل مايتعلق بالنموذج التعليمي المعتمد في الجامعة، وكيف يمكن أن يتكامل الرقمي في جينات نماذج العمل والتعليم والبحث العلمي من أجل التعامل مع الجيل الرقمي من أصيل ومهاجر، و الذي ربما يحتاج الى جامعات غير تقليدية أي جامعات الجيل الرابع بحيث تكون مستقلة مالياً وأكاديمياً، مؤكداً أن الجامعة الافتراضية السورية هي الأقرب لهذا النموذج، فالمحتوى التعليمي متنوع بكافة أشكاله، من كتب الكترونية، وظائف، وحلقات بحث، مراجع"كتب ميديا"المحاضرات المتزامنة "الصف الافتراضي".
ولفت المهندس يوسف إلى وجود مشاريع هامة وطموحة كمركز التعليم مدى الحياة، ودور الجامعة الافتراضية في خلق تحريض الحاجات بسوق العمل، بالإضافة إلى موضوع التشاركية مع القطاع الخاص فيما يخص التدريب المهني، إلى جانب مشاريع أخرى متعلقة بالبنية التحتية الأولية للشبكة السورية، ومشروع "سبل"مشروع المنصة الرقمية المفتوحة للتعليم العالي.

كما أشار يوسف بنفس الوقت إلى وجود بعض الصعوبات المتعلقة بالبنية التحتية، الدفع الالكتروني، الشمول المالي، وخدمات الحزمة العريضة وغيرها.


 التعليم بالتشويق..

وعلى صعيد التعليم كأساس لتحقيق التنمية المستدامة تحدثت الدكتورة علا المغوش.. جامعة دمشق عن التعليم الالكتروني ماقبل الجامعي، حيث نوهت إلى أن أفضل أنواع التعليم هو الذي يولد التشويق للمعرفة، مشيرة إلى إشكاليات عديدة تعاني منها الأبحاث بشكل عام كافتقار البيئة التعليمية الالكترونية إلى البيئة الواقعية، وذكرت أنه في العام الحالي تم تطبيق استبيان لقياس آراء المعلمين.
حيث توصل البحث إلى انه لابد من التعليم المعزز، وكيف للتقنية أن تساعد الواقع المعزز على الاحتفاظ بشعور الفرد، أي الإحساس بالعلم الحقيقي، وهذا ماتفقده التقنيات الأخرى، لذلك لابد من تقييم المحتوى التعليمي الالكتروني.
بدوره أوضح نيجرفان عثمان ماجستير إدارة أعمال كلية الاقتصاد.. جامعة دمشق

دور البيانات الضخمة والتكامل المعرفي وأثر ذلك على المرونة الاستراتيجية من خلال الدراسة التي اعتمدت على ترميم العديد من الفجوات البحثية المكانية، والفجوة البحثية العلمية، وتحديث الأداء المستدام لشركات الخلوي وغيرها، إضافة إلى دور البيانات الضخمة في تحقيق الأداء المستدام فيما يخص الأداء الاقتصادي والاجتماعي والبيئي. لافتاً أن الدراسة اعتمدت الفلسفة الوضعية، المنهجية، الوصفية التحليلية.

وعن دور مزود خدمة الانترنت سوا"مجموعة فرعون" تحدث الباحث سليم صلاح القادرة عن أهمية مزودي الخدمة في مجال التحول الرقمي، والتي خلقت منافسة شديدة بين ٢٥ مزوداً في سورية، مبيناً كيفية تنفيذ التقنيات في البيانات، والمتغيرات التي تمت دراستها في مجتمع الدراسة، وهم جميع العملاء، عبر تفسير معاملات النموذج، كوضع السكن والإيجار، والشكاوى، وكل مشترك من فئة طلاب الجامعة وغيرها الكثير من مهام معطيات مزود الخدمة