بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لجلاء المستعمر الفرنسي عن أرض سورية وفي إطار علاقات الصداقة الوطيدة التي تجمع الجيشين السوري والروسي أقيم اليوم في القاعدة العسكرية الروسية بحميميم احتفال مركزي بمشاركة فعاليات رسمية وشعبية روسية وبحضور العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ومنصور عزام وزير شؤون رئاسة الجمهورية ومحافظي اللاذقية وطرطوس وأمناء الفروع الحزبية في المنطقة الساحلية وعدد من كبار ضباط القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة.

وألقى العماد أيوب كلمة نقل من خلالها تحيات السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة وأمنياته للجميع بالنجاح في تأدية المهام المقدسة شاكراً قيادة القوات الروسية في قاعدة حميميم على هذه اللفتة الغنية بالمعاني والدلالات.

ولفت العماد أيوب إلى أن حرص القيادة الروسية على إحياء العيد الوطني السوري في القاعدة العسكرية الروسية في حميميم يؤكد عمق علاقاتنا الثنائية ومتانتها مشدداً على أننا معاً نحتفل بالمناسبات الوطنية السورية والروسية ومعاً نستمر بمواجهة الإرهاب التكفيري المسلح والتصدي له بكل شجاعة والعمل للقضاء عليه ومنع انتشاره لأنه يهدد الأمن والاستقرار لجميع الدول دون استثناء.

وأكد العماد أيوب أن الشعب السوري ما زال صامداً بكل جدارة على الرغم من الحصار والعقوبات وسيبقى كذلك حتى تحقيق الجلاء الأكبر بالقضاء على الإرهاب في سورية وخروج آخر محتل دخيل ولا سيما المحتل الأمريكي والتركي مشدداً على أننا في سورية شعباً وجيشاً وقيادة لا نخضع ولا نهادن مهما قدمنا من تضحيات ومهما ازدادت الشدائد فنحن شعب يجترح النصر اجتراحاً وننتزع حقنا رغماً عن أنوف المعتدين.

كما ألقى قائد القوات الروسية العاملة في سورية كلمة بهذه المناسبة هنأ فيها الجمهورية العربية السورية قيادةً وجيشاً وشعباً وتحدث عن معاني الجلاء ودلالاته مؤكداً حق الشعوب في النضال لتحرير أرضها من الاحتلال.

وشدد على استمرار التعاون مع القوات المسلحة السورية حتى تطهير كامل أراضي الجمهورية العربية السورية من الإرهاب.

تخلل الاحتفال عروض فنية وفقرات غنائية قدمتها فرق فنية روسية ونخبة من الفنانين الروس الذين جاؤوا من موسكو للمشاركة بهذا العيد الوطني وفي الختام تم تقديم الأوسمة والهدايا التذكارية للمشاركين.

sana