تشهد عصر اليوم الأربعاء مدينة القامشلي بريف الحسكة الشمالي، حالة من الهدوء الحذر بعد ساعات من الاشتباكات العنيفة بين قوات الدفاع الوطني وسكان حي طيء بالمدينة من طرف وميليشيا “الاسايش” الذراع الأمنية لميليشيا “قسد” من طرف آخر، تزامناً مع مساع روسية لإنهاء حالة التوتر و الاشتباك.

وبينت مصادر ميدانية بالحسكة لـ”الوطن” أن هدوءاً حذراً يشهده محيط حي طيء بمدينة القامشلي شمالي الحسكة بعد التوصل لهدنةبين قوات الدفاع الوطني وميليشيا  “الاسايش” ظهر اليوم، حيث تقوم الشرطة العسكرية الروسية بمفاوضات بين الطرفين وتوجهت لمقر ميليشيا “الأسايش” بعد زيارتها لمقر الدفاع الوطني بحي طيء والعمل على إجراء لقاء مباشر بين الطرفين خلال الساعات القادمة لإنهاء التوتر.

وأوضحت المصادر أن جميع نقاط وحواجز الدفاع الوطني بمحيط وداخل حي طيء والمناطق الأخرى كما هي من دون أي تغير في خريطة السيطرة رغم محاولات “الأسايش” العنيفة لاقتحام الحي الذي شهد حركة نزوح كبيرة من المدنيين إلى القرى المجاورة نتيجة سقوط عدد كبير من قذائف الهاون والمدفعية مصدرها “الأسايش” مع تضرر منزلين في الحي وإصابة ثلاثة مدنيين بجروح.

وكشفت المصادر أن هناك خمسة جرحى في صفوف عناصر الدفاع الوطني اثنان منهم بحالة خطرة نتيجة الاشتباكات، على حين قتل أكثر من ثلاثة مسلحين من “الأسايش” وأصيب 35 عنصراً منهم.