عقد مجلس الشعب اليوم جلسته السادسة من الدورة الاستثنائية الثانية برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس.

وفي بداية الجلسة أحال المجلس مشروع القانون المتضمن “إحداث الهيئة الوطنية للجودة والاعتمادية في التعليم العالي” إلى لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بالمجلس لدراسته وإعداد التقرير اللازم بشأنه.

ومن جانبهم أكد عدد من أعضاء المجلس في مداخلات لهم رفضهم كل أشكال التدخل الأجنبي في أي من الشؤون الداخلية السورية وفي مقدمتها استحقاق الانتخابات الرئاسية الذي يمثل واجباً وطنياً ودستورياً على جميع المواطنين موضحين أن الحرب على سورية فشلت في كسر إرادة الصمود لدى السوريين الذين يؤكدون يومياً رغبتهم بالمشاركة في الانتخابات في موعدها المحدد أسوة بغيرها من الاستحقاقات السابقة.

وأشاروا إلى أهمية القيام بحشد الجهود لإنجاز استحقاق الانتخابات الرئاسية بالشكل الأمثل بحيث تكون أكبر رد في مواجهة من يتآمرون على سورية مؤكدين أصالة الشعب السوري في ممارسة الديمقراطية وتطبيق المبادئ الدستورية منذ فجر الاستقلال ولذلك فإن تمسكه بإجراء الانتخابات في موعدها هو دليل على انتصار سورية من خلال حرص مواطنيها على حماية وصون العمل المؤسساتي والدستوري.

ثم تابع المجلس مناقشة مشروع القانون المتضمن إحداث الهيئة العامة للتطوير والاستثمار العقاري لتحل محل الهيئة المحدثة بموجب القانون رقم 15 لعام 2008 حيث وافق الأعضاء بالأكثرية على المادتين 20 و21 الناظمتين لآليات تنفيذ المسح الاجتماعي في مناطق التطوير العقاري وإعداد قوائم بأسماء أصحاب العقارات والإشارات المدونة في صحائفهم العقارية ووضع برنامج زمني لتوصيف وحصر وإعداد قوائم المسح للمساكن والسكان القاطنين بالمنطقة.

كما انتقد عدد من أعضاء المجلس نص المادتين 22 و23 لجهة منح “لجنة تقدير قيمة عقارات المنطقة” اختصاصات قضائية رغم أنها لجنة ذات طابع إداري يرأسها قاضٍ وكذلك إعفاء “لجنة حل الخلافات حول الملكية” المشكلة بموجب القانون من التقيد بالأصول والمهل المقررة في قانون أصول المحاكمات ولذلك وافق الأعضاء بالأكثرية على إعادة المادتين إلى لجنة مشتركة من لجنتي الشؤون الدستورية والتشريعية والإدارة المحلية والتنمية العمرانية لدراستهما مجدداً وإعداد التقرير اللازم بشأنهما.

ورفعت الجلسة التي حضرها وزيرا الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف والدولة لشؤون مجلس الشعب المهندس ملول الحسين إلى الساعة الـ 12 من ظهر يوم غد السبت.

sana