أكدت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي أن تأثير وصول مجموعات من الجراد الصحراوي إلى دمشق “محدود جداً وقد لا يسجل أي تأثير وهو غالباً مجرد مرور”.

وقال معاون مدير الوقاية في الوزارة المهندس حازم الزيلع في تصريح لـ سانا أن مجموعات صغيرة من الجراد تحط في مدينة دمشق للاستراحة فقط وهي ناضجة جنسياً وتغذيتها قليلة لذلك تأثيرها محدود مشيراً إلى أن المكافحة غير ممكنة في المدينة والمبيدات التي تستخدمها البلديات عادة غير نافعة مع الجراد.

ولفت معاون مدير الوقاية إلى أن الجراد وصل إلى القنيطرة والسويداء ودرعا وفرق المكافحة تتعامل مع الموضوع.

وكان الزيلع أكد في تصريح لـ سانا يوم أمس السبت عدم وجود أي أضرار تذكر بسبب انتشار الجراد كونه ناضجاً جنسياً وقليل التغذية والبيئة السورية من حيث الحرارة والرطوبة غير مناسبة لانتشار الجراد الصحراوي والوضع حالياً مستقر بناء على التقارير الواردة من مديريات وقاية المزروعات في المحافظات والإدارة المركزية لمكافحة الآفات والنشرات الدورية الصادرة عن منظمة الأغذية والزراعة الفاو التابعة للأمم المتحدة.