للعام الثاني على التوالي حقق فريق ADA من فرع الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية باللاذقية المركز الأول عن فئة أخلاقيات الذكاء الصنعي في مسابقة GirlsinAI العالمية الخاصة باليافعين لعام 2021 والتي نظمتها بريطانيا عن بعد خلال شهر آذار الماضي وصدرت نتائجها مساء أمس لتشجيع الجيل الجديد على دخول عالم التكنولوجيا والذكاء الصنعي.

ويضم الفريق الفائز (علي سعود وميس مقوص وزينب يوسف وهزار صالح وسارة عبد الله) وتقوم فكرة المشروع على مساعدة مرضى التوحد وذويهم في اكتشاف ميولهم الإبداعية ليتم تشجيعها وتوجيهها في المسار الصحيح.

وحول هذا الإنجاز قالت المهندسة مريم جودت فيوض رئيسة فرع الجمعية باللاذقية والمشرفة على المسابقة محلياً في تصريح لمراسلة سانا أن ما يميز المسابقة بنسختها الحالية هو ارتفاع عدد المشاركين الذي تجاوز 3 آلاف يافع ويافعة من أكثر من 29 بلداً حول العالم لها مكانتها الرائدة في مجال الذكاء الصنعي كالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والهند وروسيا ورومانيا وكندا وأستراليا ومن البلدان العربية مصر والكويت والسعودية وفلسطين.

وأشارت فيوض إلى أن عملية انتقاء المشاركين تتم بما يناسب شروط المسابقة لناحية المعرفة بعلوم الذكاء الصنعي والتفكير الإبداعي والقدرة على عرض الأفكار وتقديمها والدفاع عنها وهذا ما قمنا به على الصعيد المحلي فقد شاركنا بعشرة فرق بعدد إجمالي 50 يافعاً ويافعة أكثر من نصفهم من الفتيات.

وبينت فيوض أن النتيجة لم تكن مفاجئة لأنها حصيلة تعب وجهد في استثمار طاقات الشباب واليافعين وتوجيهها بما ينسجم مع أحدث تقانات وعلوم العصر.

ونوهت المهندسة فيوض بأن نتيجة هذا العام أثبتت أن الطريق الذي نسلكه في فرع الجمعية لناحية الاستثمار في الأطفال واليافعين هو الطريق الصحيح ومن هذا المنطلق نؤكد استمرار أنشطتنا ضمن نادي الذكاء الصنعي وباقي الأندية مع العمل على توسيع قدرات نوادينا اللوجستية لنستطيع استهداف أكبر عدد ممكن من الأطفال واليافعين وتعزيز مكانة سورية العلمية في المحافل الدولية.

بدوره قال علي سعود قائد الفريق إن كلمة ADA هي اختصار لاسم التطبيق الذي قاموا بتصميمه معبراً عن فخره بتمثيل سورية ورفع اسمها في مسابقة عالمية.

ميس مقوص وزينب يوسف تحدثتا عن سعادتهما بهذه التجربة والمعارف القيمة التي اكتسبتاها من خلال لقائهما المشرفين والمراقبين والمدربين ومديرة المسابقة ببريطانيا إيلينا سينل والقائمين على الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية باللاذقية.

sana