أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم أن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا في أدنى مستوياتها “بفضل جهود بروكسل”.

ورداً على كلام سفير الاتحاد الأوروبي في موسكو ماركوس إيدير الذي قال إن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا في أدنى مستوياتها بعد الحرب الباردة ونحن بحاجة إلى النظر في الوضع الحالي لها قالت زاخاروفا “من حيث المبدأ.. نحن في أدنى مستوى للعلاقات منذ نهاية الحرب الباردة.. ويبدو أننا نتراجع بشكل ديناميكي كل يوم”.

وكتبت زاخاروفا على صفحتها الرسمية على فيسبوك “التصريحات ينقصها الشيء الأكثر أهمية وصدقاً.. بفضل جهود بروكسل”.

وتدهورت العلاقات بين روسيا والدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على خلفية الأزمة الأوكرانية وعودة شبه جزيرة القرم إلى الوطن في آذار عام 2014 وفرض الغرب عقوبات على روسيا.

بيسكوف: روسيا لن تتغاضى عن مواقف التشيك وبلغاريا ودول البلطيق

أعلن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف اليوم أن روسيا لن تتغاضى عن مواقف جمهورية التشيك وبلغاريا ودول البلطيق ازاءها.

وقال بيسكوف في تصريح للقناة الأولى للتلفزة الروسية: لن نصبر واخذنا نعرض بكل وضوح أننا لا نتغاضى عما ترتكبه جمهورية التشيك وبلغاريا وبلدان البلطيق وغيرها ضمن إطار التضامن سيئ الصيت ضدنا.

وأضاف بيسكوف: “الأمور ستسير لاحقا وفق ما رسمه الرئيس فلاديمير بوتين ولكن الأمر الرئيسي يكمن في رغبة روسيا بإقامة علاقات طيبة مع الجميع” مشيرا إلى أن واشنطن وبروكسل وعواصم أوروبية أخرى لا تريد “بعناد” الإصغاء إلى هذا التوجه الأساسي للرئيس بوتين.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا طالبت مؤخرا التشيك وبلغاريا وأوكرانيا بتقديم تفسيرات بشأن تخزين الالغام المضادة للأفراد بمدينة فربيتيتسي في جمهورية التشيك.