فتح الادعاء العام اللبناني تحقيقا بحق حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة، بعد طلب قانوني سويسري زعم اختلاس أكثر من 300 مليون دولار من البنك عبر شركة مملوكة لشقيق سلامة.

وأفادت وكالة "رويترز"، نقلا عن مصدر قضائي كبير، بأن مكاتب رجا الأخ الأصغر لرياض سلامة تم إغلاقها بالشمع الأحمر ومصادرة ما فيها من أجهزة كمبيوتر وملفات في إطار التحقيق.

ولم يعلق رياض سلامة، الذي ينفي ارتكاب أي مخالفات، عن فتح التحقيق وعن إغلاق مكتب أخيه والملفات المصادرة، فيما أحجم مصرف لبنان المركزي عن التعليق وعن تقديم معلومات للاتصال برجا سلامة.
ويزعم الطلب السويسري، الذي اطلعت عليه "رويترز"، أن شركة "فوري أسوسيتس"، التي يمتلكها رجا سلامة لها حساب بنكي في سويسرا كان يتلقى عمولات عن بيع سندات مقومة باليورو وسندات خزانة لبنانية، وتلقى هذا الحساب من مصرف لبنان المركزي تحويلات مالية بقيمة 326 مليون دولار بين عامي 2002 و2014 قيل إنها رسوم وعمولات.

وقال مكتب المدعي العام السويسري، في يناير/ كانون الثاني، إنه طلب مساعدة قانونية من لبنان في التحقيق في "غسيل الأموال المشدد" واحتمال الاختلاس المتعلق بالمصرف المركزي اللبناني.

يشار إلى أن التدقيق الجنائي في حسابات المصرف المركزي يشكل أبرز بنود خطة النهوض الاقتصادي، التي كانت أقرتها الحكومة للتفاوض مع صندوق النقد الدولي قبل فشل تلك المفاوضات، وورد كذلك ضمن بنود خارطة الطريق التي وضعتها فرنسا لمساعدة لبنان على الخروج من دوامة الانهيار الاقتصادي.