وجهت اتهامات الى الرقيب أول بالجيش الأمريكي روبرت نيكوسون على خلفية حادث اشتباك مسلح مع قوات الجيش السوري.


ويواجه "نيكوسون" من فرقة "blackhorse"، السرب الأول ، فوج الفرسان 73، في أوائل أبريل، تهمتين من عدم الامتثال لأمر قانوني، وتهمتين من التعريض المتهور للخطر، وتهمة واحدة تتعلق بالتواصل بالتهديدات، وثلاث تهم لعرقلة العدالة.

وبنيت الاتهامات الموجهة للرقيب بناء على حادث الاشتباك الذي استمر تقريبا لمدة عشر دقائق عند حاجز لقوات الجيش السوري في 17 أغسطس من عام 2020 في الحسكة.

وأسفر تبادل إطلاق النار في ذلك الحادث عن استشهاد جندي سوري، وجرح اثنين آخرين، دون تسجيل أي ضحايا بين صفوف القوات الأمريكية.

وورد في الاتهامات التي وجهت ضد "نيكوسون" بأنه عرّض الجنود الأمريكيين لخطر كانوا في غنى عنه، وبأنه قام بتهديد القوات السورية الموجودة على الحاجز قبل بدء الاشتباك المسلح.

وتنتظر قضية "نيكوسون" جلسة الاستماع بموجب المادة 32 ، وذلك ليتم تقرير أمر رفعها إلى المحكمة العسكرية من عدمه.

ولهذا يقوم فريق الدفاع عن نيكوسون بجمع الأدلة، كما طلب أن تعقد جلسة الاستماع في أواخر شهر مايو الجاري.