أعلنت المحكمة الدستورية العليا في سوريا، اليوم الاثنين، قبول 3 طلبات ترشيح لمنصب رئيس الجمهورية ورفض الباقي لعدم استيفائها الشروط الدستورية والقانونية.

وأعلن رئيس المحكمة الدستورية العليا محمد جهاد اللحام أن المحكمة قررت في إعلانها الأولي قبول ترشيح كل من السادة عبدالله عبدالله  وبشار الأسد ومحمود مرعي ورفض باقي طلبات الترشح المقدمة لعدم استيفائها الشروط الدستورية والقانونية، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

​وقال اللحام: "يحق لمن رفضت طلبات ترشحهم التظلم أمام المحكمة خلال ثلاثة أيام اعتباراً من صباح الثلاثاء 4 أيار/ مايو"، بحسب الوكالة.

وأغلقت السلطات السورية باب الترشح للانتخابات الرئاسية، في وقت سابق؛ وتم تقديم 51 طلبا للترشح، من بينها 7 طلبات لسيدات سوريات.

وبحسب القانون الانتخابي المعمول به في سوريا، يتوجب على كل مرشح أن ينال تأييدا خطيا لترشيحه، من قبل 35 عضوا في مجلس الشعب، ما يعني احتمال تراجع عدد المرشحين الذين تمت الموافقة عليهم رسميا.