ألقت السلطات الإندونيسية القبض، الأسبوع الماضي، على عدد من موظفي شركة متخصصة بالصناعات الدوائية، يعملون في مطار كوالانامو الدولي، الواقع في مدينة ميدان، وذلك لاستخدامهم مسحات مستعملة في فحوصات الكشف عن فيروس كورونا المستجد، وفقا لما نقلت "BBC".

ووفقا للشرطة الإندونيسية، فقد تم فحص عدد يصل إلى 9000 مسافر بواسطة المسحات المعاد استخدامها.

وتقول الشرطة إن الموظفين كانوا ينظفون المسحات ويغسلونها قبل إعادة استخدامها، منذ أواخر العام الماضي.

ويعمل الموظفون الذين تم القبض عليهم ضمن كوادر شركة "كيميا فارما"، المملوكة للدولة.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية أن السلطات اعتمدت في تحقيقها على تقارير وردت من 23 شاهدا على الأقل، قبل أن تداهم الموقع وتتوثق من الأمر بنفسها.

وتقدر السلطات أن المشتبه بتورطهم بالأمر قد جمعوا نحو 125 ألف دولار على الأقل، جراء احتيالهم على المسافرين.

وكانت السلطات الإندونيسية قد أعلنت، في وقت سابق، عن إلقاء القبض على أشخاص تم ضبط اختبارات مزيفة لفيروس كورونا بحوزتهم.

وفي يناير، قالت الشرطة في العاصمة الإندونيسية، جاكرتا، إنها ألقت القبض على ثمانية أشخاص لتورطهم في عملية احتيال لبيع اختبارات سلبية للمسافرين.

وفي ذات الشهر، اعتقلت السلطات الإندونيسية 15 شخصا في مخطط منفصل، واتهمتهم بتقديم اختبارات وهمية مقابل 70 دولارا لكل شخص.

وتقول الشرطة إن موظفا سابقا في مكتب الصحة في مطار "سوكارنو هاتا" الدولي حصل على نسخة إلكترونية من اختبار سلبي، واستخدمها، بدءا من أكتوبر، لطباعة حوالي 20 اختبارا مزورا يوميا.

ورصدت إندونيسيا على أراضيها، منذ بدء الجائحة، نحو 1.7 مليون إصابة بكورونا، بالإضافة إلى أكثر من 46 حالة وفاة جراء العدوى، وفقا لمرصد جامعة "جونز هوبكنز" لحالة تفشي عدوى كورونا حول العالم.

وكالات