استشهد شاب جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات التنظيمات الإرهابية بمنطقة النشابية بريف دمشق.

وأفاد مصدر من قيادة شرطة الريف لمراسلة سانا اليوم بأن “شابا 22 عاما كان يرعى قطيعا من الأغنام بمزارع قرية حرستا القنطرة بمنطقة النشابية بالغوطة الشرقية أصيب بجروح خطيرة جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الإرهابيين وفارق الحياة بعيد وصوله إلى المشفى”.

واستشهد طفلان 10 و8 سنوات قبل يومين عندما انفجر بهما لغم أرضي بينما كانا يلعبان بجوار أحد المنازل المهجورة بقرية افتريس بالغوطة الشرقية.

وتعمل وحدات من الهندسة في الجيش العربي السوري منذ تحرير الغوطة الشرقية قبل ثلاث سنوات على جمع ورفع وإزالة ما خلفه الإرهابيون من أدوات اجرامهم من ذخائر وأجسام غريبة وعبوات ناسفة والغام وفجرت مئات الأطنان منها لضمان سلامة الأهالي العائدين إلى منازلهم وتأمين حياة آمنة لهم وممارسة أعمالهم بشكل طبيعي.