دعا المشاركون في المؤتمر السنوي الخامس والثلاثين لنقابة مقاولي الإنشاءات إلى حل مشكلة الكفالات المصرفية للمشروعات المتوقفة والمتعثرة واعطاء كفالات للشركاء بالمشروع وللغير من قبل مقاول متعامل وتأمين احتياجات عقود الأشغال التي ينفذها المقاولون من مادة المحروقات وفق السعر الرسمي المعتمد.

وطالب المشاركون في المؤتمر المنعقد تحت شعار (صوتك كرامة وطن) في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق بالاكتفاء بوثيقة التصنيف وشهادة عضوية النقابة من العارض خلال اشتراكه بالمناقصات ومعالجة مشكلة صرف مستحقات المقاول المتضامن والمتكافل مع مقاول آخر في مشروع واحد في حال سفر أحد الشركاء أو عدم وجوده ومطالبة المقاول الموجود بتنفيذ باقي الأعمال.

وفي كلمة له خلال المؤتمر أكد وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف أن الوزارة تحرص على مساعدة المقاولين وتعزيز دور قطاع المقاولات بالتنسيق مع النقابة لتحسين أدائه وخاصة في المرحلة القادمة مرحلة إعادة الإعمار منوهاً بدور النقابة في الدفاع عن حقوق المقاولين ورفع سويتهم وسوية مهنتهم داعياً إلى مناقشة التقارير المطروحة في المؤتمر بشكل موضوعي والخروج بتوصيات تسهم بتطوير العمل.

لفت وزير الاسكان إلى أن انعقاد المؤتمر يتزامن مع قرب موعد الانتخابات الرئاسية التي سيكون إنجازها والمشاركة الواسعة بها رسالة للعالم أن سورية قوية بأبنائها ومؤسساتها.

من جانبه أشار نقيب المقاولين المهندس أيمن ملندي إلى أن التوصيات والطروحات التي قدمت خلال المؤتمر ستكون ضمن خطة عمل النقابة لتقديم كل ما يخدم مصلحة المقاولين وإنجاز العمل بجودة ونوعية مناسبة وتذليل مختلف الصعوبات منوهاً باستجابة وزارة الأشغال السريعة في تذليل العقبات التي تعترض عمل المقاولين ودعمها الدائم لإيجاد الحلول المناسبة لمطالبهم.

حضر المؤتمر نائب رئيس مجلس الشعب أكرم العجلاني ومعاون وزير الأشغال العامة وعدد من المديرين والمعنيين والمقاولين ورؤساء وممثلون عن المنظمات الشعبية والنقابات والاتحادات المهنية.

sana