شيع اليوم في مخيم اليرموك بدمشق جثمان الأمين العام السابق لحركة الجهاد الفلسطينية الدكتور رمضان عبد الله شلح الذي وافته المنية مساء أمس بالعاصمة اللبنانية بيروت بعد معاناة مع مرض عضال.

وانطلق موكب التشييع من جامع الأكرم بالمزة إلى مخيم اليرموك ليوارى الجثمان الثرى في مقبرة الشهداء الجديدة داخل المخيم بمشاركة ممثلي الفصائل الفلسطينية وفعاليات شعبية ورسمية.

واستذكر أمين عام حركة الجهاد الفلسطينية زياد نخالة في كلمة له مناقب الفقيد واصفاً إياه بالقامة المميزة في مسيرة المقاومة والنضال الفلسطيني معاهداً الراحل على استمرار المناضلين بنهج المقاومة حتى النصر وتحرير الأراضي العربية المحتلة وفي مقدمتها فلسطين وعاصمتها الأبدية القدس.

وأكد الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة طلال ناجي في كلمة له أن الفقيد رمضان شلح أفنى حياته في خدمة القضية الفلسطينية وكان رمزاً من رموز العمل الوطني وله بصمات مهمة في المسيرة النضالية على الساحة الفلسطينية.

ورأى الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني خالد عبد المجيد في تصريح لـ سانا أن الفقيد نموذج في القيم الوطنية والإنسانية والفكر والعطاء لقضيته وأمته مؤكداً أنه على ثقة بمواصلة حركة الجهاد للنضال ضد العدو الصهيوني واستمرار مسيرة المقاومين التي كان الفقيد واحداً منها لمواجهة وإسقاط كل المؤامرات الاستعمارية.

وأشار مدير عام مؤسسة القدس الدولية سورية الدكتور خلف المفتاح في تصريح مماثل إلى رمزية مكان دفن الفقيد في دمشق وهو ما يدل على أن سورية كانت وستبقى حاضنة المقاومين الشرفاء الذين يقاتلون العدو الصهيوني معرباً عن أمله بتوحد المواقف الفلسطينية والبنادق من أجل تحرير فلسطين.

والدكتور رمضان شلح تولد حي الشجاعية في غزة عام 1958.. شارك في تأسيس حركة الجهاد الفلسطينية وكان أمينها العام منذ سنة 1995 وحتى 2018.

علي عجيب