أكد الصحفي التشيكي ماروش شولتس أن الوجود العسكري الأمريكي في سورية يمثل احتلالاً غير شرعي لأنه يتم دون تفويض من الأمم المتحدة ودون موافقة من الحكومة السورية.

وأشار شولتس في مقال له نشره اليوم موقع (تشيسكي نارودني ليستي) الإلكتروني إلى أن “الولايات المتحدة تزعم مع حلفائها أنها تتواجد في سورية لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي بينما هي في الحقيقة تسرق الثروات الوطنية السورية وتدعم الإرهابيين بمن فيهم إرهابيو داعش ليقوموا بالمزيد من الجرائم بعد أن تلقوا هزائم عديدة على يد الجيش السوري وحلفائه”.

وأوضح شولتس أن دعم الاحتلال الأمريكي المستمر للإرهابيين والمتطرفين لا يضر بالأوضاع في سورية فقط وإنما يمثل تهديداً للأمن في منطقة الشرق الأوسط كلها.