يشهد العالم غدا تزامن خسوف قمري مع ظهور ثاني قمر عملاق لهذا العام لكن لن يتمكن سكان سورية والدول العربية من رؤية هذه الظاهرة الفلكية الفريدة.

عضو مجلس إدارة الجمعية الفلكية السورية نبيل البيش أوضح في تصريح لـ سانا أن حدوث الخسوف القمري سيتزامن غداً مع ظهور ثاني قمر عملاق وثالث قمر مكتمل ويطلق على الخسوف الكلي للقمر أحيانًا اسم “قمر الدم” بسبب التوهج البرتقالي المحمر الذي يتخذه القمر أثناء الخسوف وفق البيش مبيناً أن القمر البدر سيكون أقرب إلى الأرض عند حضيضه بمسافة 357351 كيلومتراً وهي أدنى مسافة يصلها من كوكب الأرض خلال عام 2021 لذلك يبدو ظاهرياً أكبر حجماً في السماء بنسبة 14 بالمئة وأكثر إضاءة وإشراقاً على غير عادته بـ 30 بالمئة.

وأوضح البيش أن المناطق التي يكون فيها الخسوف مرئيا غداً هي “جنوب شرق آسيا أستراليا-الكثير من مناطق أمريكا الشمالية-أمريكا الجنوبية-المحيط الهادئ- المحيط الأطلسي-المحيط الهندي أنتاركتيكا” حيث يمكن رؤية الخسوف من كل مكان على الجانب الليلي من الأرض في تلك المناطق إذا كانت السماء صافية.