أكد وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كولن باول أن الرئيس دونالد ترامب “كاذب ويمثل خطراً على البلاد”.

ونقلت شبكة “سي ان ان” التلفزيونية الأمريكية عن باول قوله في تصريح اليوم إن ترامب جنح بعيداً عن الدستور الأمريكي ويمثل خطراً على البلاد وديمقراطيتها معلناً تأييده للمرشح الديمقراطي بايدن أمام ترامب في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في تشرين الثاني المقبل ليصبح بذلك أول جمهوري بارز يعلن صراحة تأييده للمنافس الديمقراطي.

وأضاف باول الذي لم يصوت لصالح الرئيس الجمهوري ترامب في انتخابات عام 2016 “لا يمكنني بأي حال دعم الرئيس ترامب هذا العام” مشيراً إلى أنه سيصوت لصالح بايدن.

وكرر باول عدة مرات خلال حديثه التلفزيوني عبارة.. “إنه يكذب باستمرار” في إشارة إلى ترامب داعياً كل الأمريكيين إلى التفكير بتأثيره على المجتمع وعلى مكانة الولايات المتحدة في العالم.

وأكد باول أنه “لا جدال” حول أن ترامب قسم الأمريكيين لافتاً إلى التوتر العرقي الذي تشهده الولايات المتحدة وكذلك إلى تراجع مكانتها في العالم.

من جهته كتب ترامب تغريدة على موقع تويتر بُعيد المقابلة التلفزيونية لباول ذكر الأخير فيها بأكاذيبه حول مبررات غزو العراق وقال “ألم يقل باول إن العراق كان يملك أسلحة دمار شامل.. لم يكن يملكها لكننا ذهبنا إلى الحرب” في إشارة إلى الأكاذيب التي ساقها باول في الخامس من شباط عام 2003 خلال عرضه أمام مجلس الأمن الدولي حول امتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل والتي شكلت ذريعة لغزوه.

وكان باول اعترف غير مرة بأكاذيبه التي ساقها لغزو العراق وقال إن ذلك “لطخ سمعتي وسيظل وصمة لأنني من قدم هذا العرض باسم الولايات المتحدة أمام العالم وهذا سيبقى جزءاً من حصيلة عملي”.

وندد وزير الدفاع الأمريكي السابق جيم ماتيس وضباط متقاعدون آخرون مؤخراً بسياسات ترامب وطريقة تعامله مع الأزمة الناجمة عن جريمة قتل الشرطة المواطن الأمريكي من أصول إفريقية جورج فلويد.