أعلنت مستشارة الرئيس السوري، بثينة شعبان، أن الشعب بمشاركته في انتخابات الرئاسة، أكد دعمه لوحدة البلاد ولقيادتها برئاسة الرئيس بشار الأسد رغم الضغوطات والدعايات الغربية.

وقالت في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك" إن "الشعب السوري اليوم قال كلمته دعما لوحدة سوريا وانتصارها ودعما لقيادة سوريا، وعلى رأسها الرئيس بشار الأسد".

وأضافت: "اللافت في هذا الزحف الجماهيري على صناديق الاقتراع في كل مكان في سوريا هو أن الشعب السوري قد تجاوز بوعيه حملات التشويش والتضليل التي تشنها الدول الغربية ضدنا منذ بداية الحرب على سوريا، والتي هدفت إلى محاولة تشويه البوصلة لدى الشعب السوري والحديث عن حرب أهلية أو عن طوائف وأعراق ومذاهب في سوريا ".

وتابعت شعبان قائلة: "اليوم الشعب السوري قال للعالم برمته نحن في سوريا نقف صفا واحدا شعبا وجيشا وقيادة دفاعا عن بلدنا، وأن مشروعية الرئيس يستمدها من أصوات هذا الشعب، وليس من هذه الدول الغربية التي تدعي الحرص على حقوق الإنسان وتدعي الديمقراطية".
وعن تصويت الأسد في الانتخابات بمدينة دوما علقت شعبان: "شعر الجميع أن ذهاب الرئيس الأسد وعقيلته للاقتراع في دوما يوجه رسالة للعالم برمته أننا حررنا معظم أجزاء بلدنا من الإرهاب الذي أرسلتموه وسلحتموه ومولتموه، وأننا سنحرر الأجزاء الباقية من الاحتلال التركي والأمريكي والإسرائيلي".

وحول انعكاس العملية الانتخابية على العلاقات في المنطقة، قالت المستشارة شعبان "نأمل أن بعض الدول العربية تراجع قراراتها تجاه سوريا، ونرجو من الله أنهم قد اكتشفوا أن إضعاف سوريا هو إضعاف للموقف العربي أجمع، وأن قوة سوريا هي قوة للعرب جميعا، وأن سوريا بتاريخها لم تتعامل بكبر، حتى  مع الأطراف التي يوجهون لها ضربة هنا وضربة هناك".