اجتاحت ملايين الفئران المدارس والمنازل والمستشفيات في ولايات نيو ساوث ويلز وكوينزلاند الشرقية، ما تسبب في فوضى وترك مدنا بأكملها تختنق من الرائحة الكريهة.

وانفجرت أعداد الفئران بعد محصول وفير من الحبوب، بالإضافة إلى الأمطار الغزيرة التي حلت محل الجفاف.

وتفاقم الوضع مع امتناع هيئة مبيدات الآفات والأدوية البيطرية الأسترالية عن استخدام السم الشديد الذي يستخدم في صيد القوارض لكونه يشكل خطرا على الحيوانات المحلية. لكن سلطات نيو ساوث ويلز اشترت بالفعل 5 آلاف لتر من البروماديولون وتعتزم الحصول على إذن لاستخدامه.
ولحقت الأضرار الآلات الزراعية ومستودعات التخزين وأثاث المنازل، بالإضافة تأثيره على الصحة العامة.

وشهدت نيو ساوث ويلز وجنوب كوينزلاند انفجارًا في أعداد الفئران، التي غزت المنازل والحقول وصوامع الحبوب، في الأشهر الأخيرة. كما اكتشف بعض السكان وجود الفئران في خطوط المياه الخاصة بهم.