أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اليوم أن الولايات المتحدة تواجه حالياً الفوضى التي كانت تزرعها خلال السنوات الماضية في دول العالم الأخرى مشددة على أن العنصرية في المجتمع الغربي بلغت حداً لا يمكن إخفاؤه.

وقالت زاخاروفا في حديث لقناة روسيا 1 “ما يحدث حالياً في أوروبا والولايات المتحدة يشير إلى أنهم يواجهون ما كانوا يزرعونه.. هم زرعوا الفوضى في العالم والآن يواجهون الفوضى في بلدانهم”.

وأوضحت أن الولايات المتحدة تواجه تداعيات السياسات التي اتبعتها في كل أنحاء العالم وبينها زعزعة الاستقرار والتلاعب بالخلافات الداخلية التي توجد في كل دولة ولدى كل شعب.

ولفتت إلى أن “مشكلة العنصرية في المجتمع الغربي وخاصة في الولايات المتحدة تصاعدت بشكل حاد” مشيرةً إلى أن هذه المأساة وصلت إلى حد لا يمكن إخفاؤه وهي ليست فقط في الولايات المتحدة وإنما كذلك في بعض الدول المتحالفة معها.

وتستمر الولايات المتحدة الأمريكية في افتعال الأزمات والتدخل في الشؤون الداخلية للدول المستقلة الأخرى تحت مسميات زائفة خدمة لمصالحها.

من جهة أخرى كشفت زاخاروفا أن السفير الأمريكي لدى ألمانيا يقوم بتوجيه تهديدات إلى برلين يومياً مطالباً بتغيير في سياسة الطاقة وقالت “يوجد ضغط هائل بشأن قضايا الطاقة حيث يهدد سفير الولايات المتحدة في برلين الشعب الألماني وقيادته بأنهم يجب عليهم إعادة كتابة سياساتهم الخاصة بقطاع الطاقة مع روسيا”.

وتعارض الولايات المتحدة مشروع التيار الشمالي 2 كي تروج لغازها الطبيعي المسال في الاتحاد الأوروبي فيما صرحت روسيا مراراً أن المشروع مفيد تجارياً وخدمياً لأوروبا.